الثلاثاء، 8 سبتمبر، 2009

عينان في رأس .. و لكنهما كفيفتان !

العربي و النجمة
ناديان عزيزان على قلوب عشاقهما
و غاليان على قلب أهل عنيزة
ولكن حالهما لا يسر
فهما بعيدان عن الأضواء
بعيدان عن الشهرة
لذا خبأ نور من أنوار عنيزة
ولاستعادة بريقهما لابد من اتحادهما
ففي زمن الاحتراف لا مكان للضعفاء
فحبذا لو اجتمع مسؤولو الناديين
و بمباركة من أعيان عنيزة و وجهائها
و على رأسهم سعادة محافظ عنيزة
و تبنوا قراراً يقضي بدمج الناديين معاً
تحت مسمى نادي عنيزة الرياضي
و انتخبوا له إدارة واحدة
و اتخذوا له مقراً واحداً
لاستثمروا إمكانات الناديين
و كفاءات الناديين
و شباب الناديين
و لأسسوا نادياً يكون في مصاف الأقوياء
و يزيد عنيزة تألقاً
فهل يتحقق الأمل و الطموح قريباً ؟

الأحد، 6 سبتمبر، 2009

أمي عاشه و الدامغ !

كان خالي إذا أراد أن يحفظ الأناشيد
يجمعنا ويصفنا على الدرجة
- حسب الطول -
لكيلا يغطي بعضنا على بعض
ثم يبدأ بالتغريد < بلبل
ونحن نردد خلفه كلمات الأنشودة
ملحنة كما نسمعها منه
وذات يوم أخذ يشدو بنا
قصيدة ( سنعود )
لشاعر عنيزة الأول إبراهيم الدامغ
وبلحنها الحزين
أماه ليتك تسمعـين
أماه ليتك تبصرين
فتوقفت عن الإنشاد معهم
وخنقتني العبرة < مرهف الحس
ثم بدأت الدموع تنهمر من عيني < أكيد أجل من أنفك
فتوقف خالي عن الإنشاد عندما لاحظ بكائي
وسألني : لماذا تبكي ؟
فقلت ببراءة الأطفال :
أمي عاشه
صارت صقهاء و عمياء ؟!
ما تسمع ولا تشوف ؟!
فضحك ضحكة سمعها كل من في الدار
وقال : لا
التي لا تسمع ولا تبصر هي الأمة العربية
فأخذت نفساً عميقاً
وقلت : الحمد لله
أحسبها أمي عاشه ضاق صدري !!

تقديري لكم

السبت، 5 سبتمبر، 2009

اللحية لماذا ؟

طاعة
فطرة إنسانية
رجولة وفحولة
زينة وتكريم
سنة محمدية
سمة الأنبياء
سبيل المؤمنين
لكن في عصرنا هذا ..
اللحية لماذا ؟

الساعة الخامسة والعشرون !

كلنا يعلم أن :
الســـبت 24 ساعة
الأحـــــد 24 ساعة
الإثنيــن 24 ساعة
الثلاثـاء 24 ساعة
الأربعاء 24 ساعة
الخميس 24 ساعة
الجمعــة 24 ساعة
فلو كان :
الســـبت 25 ساعة
الأحـــــد 25 ساعة
الإثنيــن 25 ساعة
الثلاثـاء 25 ساعة
الأربعاء 25 ساعة
الخميس 25 ساعة
الجمعــة 25 ساعة
ماذا ستفعل في الساعة الخامسة والعشرين ؟

الجمعة، 4 سبتمبر، 2009

ياليتني بقيت طفلاً !

أتدرون لماذا ؟

لأن الأطفال يتميزون عنا بسبع خصال :

أولها : أنهم لا يغتمون للرزق .

و
ثانيها : أنهم إذا مرضوا لم يضجروا من قضاء الله .

و
ثالثها : أن الحقد لا يجد سبيلاً إلى قلوبهم .

و
رابعها : أنهم يسارعون للصلح .

و
خامسها : أنهم يأكلون مجتمعين .

و
سادسها : أنهم يخافون لأدنى تخويف .

و
سابعها : أن عيونهم تدمع .

أأدركتم الفرق بيننا ؟

تقديري لكم

الأحد، 30 أغسطس، 2009

شلال الشحرورة !

قد يعرف البعض أعلى شلال في العالم
وقد يعرف آخرون أجمل شلال في العالم
ولكن قد يخفى على الجميع أقبح شلال في العالم
شلال لم أر في حياتي أقبح منه
رغم عمليات التجميل التي توالت عليه
و رغم الأموال التي صرفت من أجله
و رغم الجهود التي بذلت في سبيله
إلا أنه يبقى الأقبح حتى الآن و بلا منافس
شلال يذكرني بالشحرورة صباح
فبينهما قواسم مشتركة عجيبة
فهما الأقدم عمرًا
فالشلال أول شلال بني و لايزال موجودًا حتى الآن
و صباح أقدم من غنى و لاتزال موجودة حتى الآن
و هما الأجمل اسمًا
فهذا شلال المنتزه و تلك الشحرورة
و هما الأكثر تعرضًا لعمليات التجميل
و لكن .. والحق يقال
عمليات التجميل نجحت مع صبوحة
و لم تنجح مع شلال المنتزه في عنيزة
فلو كان الأمر بيدي لأخفيته عن الأنظار
و جعلته أثرًا بعد عين
و لاستبدلته بحديقة غناء للشباب تسر الناظرين
تقديري لكم

رقم ما تعرفه .. لا ترد عليه !

مكالمات لم يرد عليها = 99 مكالمة
كلها باسم ما عدا واحدة !!
رقم غريب .. دولي و بدون اسم !
أتصل .. ما أتصل
أتصل .. يمكن يكون أحد من أقارب الشغالة
حرام .. لازم أتصل
السلام عليكم
وعليكم السلام
من معي ؟ < يقال لي مهم
معك الشيخ إبراهيم
حياك الله يا شيخ
آمر يا شيخ .. < على نياتي
أنت مسحور !!
أعوذ بالله .. فال الله و لا فالك
نعم يأخي : أنت مسحور !
من سحرني ؟ قلت له
أحد أقاربك ! أجابني
ويحك يا رجل !! < دخلت جو الفصحى
لأنه يكلمني بلغة ركيكة
و بلكنة تشبه لكنة مامادو
ولكن لماذا يسحرني و هو قريبي يا شيخ إبراهيم ؟!
لأنك تملك كنزاً في أرضك !
أي أرض ؟
قاطعني و أردف قائلاً < متعوب عليها
ولكن لا تخف ! أنا قادر على فك السحر
ومنعه من الاستيلاء على كنزك !
كيف و أنت بعيد عني ؟!
أرسل لي ثلاثة آلاف ريال .. دفعة أولى
و إذا سلمتك الكنز .. أرسل لي خمسة آلاف ريال
اسمع يا شيخ إبراهيم < وصلت معي
دجلك هذا ما يمشي علي ! < عصبت
لكن ممكن يمشي على ضعاف الإيمان
أو ضعاف العقول
فنصيحة لوجه الله ..
و قيمة المكالمة على حسابي < أكيد أنت المتصل
اتق الله في نفسك
و في إخوانك المسلمين
فقد تندم في يوم لا تستطيع أن ترد فيه شيئاً مما نصبت به على عباد الله
فهناك نار وقودها الناس و الحجارة
قاطعني
جزاك الله خيراً .. < كررها مراراً
مع السلامة < قالها لي
و أغلق الخط !
و أنت لا عمرك ترد على رقم ما تعرفه < قلتها لي
تقديري لكم

عجزت أهضمها .. عجزت أمررها !!

* طبيب يحذر من مخاطر التدخين وهو يدخن !
* مسؤول يتشدق بالخدمات الصحية وهو يتعالج في الخارج !
* مسؤول يتشدق بالسياحة الداخلية وهو يصطاف في الخارج !
* رجل مرور يتشدد في تطبيق أنظمة المرور وهو لا يربط حزام الأمان !
ولكن مقيولة
باب النجار مخلع
والاسكافي حافي
تقديري لكم